منتديات لفتة


 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفصل بين الرحمان والرحبم من خلال مواقعها في القرآن الكريم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
al-zaeem
صأحب منتديأت لفتة
avatar

الانتساب : 30/01/2010
عدد المساهمات : 376
ثمار : 1200
التقيم : 4
البلد: : سأكن في منتديأت لفتة
العمل/الترفيه : المنتدى
المزاج : تحت خدمتكم
الأوسمة: :


مُساهمةموضوع: الفصل بين الرحمان والرحبم من خلال مواقعها في القرآن الكريم   الجمعة فبراير 26, 2010 6:21 am

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لست فقيها ولا عالما باللغة، وكل ما أحمله مجرد تساؤلات طرحتها وما زلت أطرحها، واليوم أردت مناقشتها بين الإخوة الكرام علني أجد من يعينني على فهم أكثر أويؤيد ما أرمي إليه والله الموفق.
نعلم جميعا أن البسملة تقديم إلهي لوحدانيته وهو تعريف شامل لصفاته تعالى، والقرأن عموما يشمل من ضمن ما يشمل أيات للترغيب والترهيب معا .
بسم من?بسم الله. من?الرحمن!في نطق الكلمة شدة مع إرتفاع للحاجبين وتضخيم واضح في الصوت، ثم بعدها يأتي إسم الرحيم فيه هدوء وسكينة مطمئنة، الرحيم .وهذان الإسمان قد يشملان كل الأسماء بحيث نضع خطا تحت الرحمن ليشمل الإسم كل أسماء القوة والبأس مثل: القوي، الجبار، المتين، القهار، وأمثالها معنويا .أما الرحيم فتحت خطها تتفرع كل الأسماء الدالة على اللطف كالكريم، الرزاق، الحليم، وأمثالها . وهناك أسماء قد يشملهما الإسمين معا ، كالسميع، البصير، لأن من قوتهما تأتي رحمته تعالى. على أن كلمة الرحمن لقلة تداولها حتى في الجاهلية بحيث لم توجد ضمن أقوال العرب وشعرهم اللهم في مواضع لاتكاد تذكرلم يستطع مطاولتها أحد، وإن مروا مرورا خفيفا بمعناها الذي أرتئيه، لقد أجمعوا على أنها والرحيم سواسية وكل لا يبتعد عن هذا المفهوم أكثر.
من خلال قراءتي للأيات التي إشتملت على الرحمن نجد المعنى الذي أرمي إليه واضحا جليا، وسأحاول التركيز على أيتين أو ثلاث ولكل فرد أن يتوقف عند كل أية شملت إسم الرحمن ليكتشف بنفسه ما أريد الفصل فيه.
ففي سورة طه يقول تعالىSad وخشعت الأصوات للرحمن فلا تسمع إلا همسا) لم يقل للرحيم، ذلك لأن الأصوات لا تخشع للرحيم. والأمثلة كثيرة في هذا، على أنها تخشى الجبار القوي، وفي سورة النبأ يتلألأ المشهد واضحا جليا قال تعالىSad...رب السموت والأرض الرحمن لايملكون منه خطابا. يوم يقوم الروح والملائكة صفا لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمن وقال صوابا....).لقد تكرر الإسم مرتين والمعنى في كليهما واضح، الرحمن لا يملكون منه.. لايتكلمون إلا من أذن له....فهل يستقيم إسم الرحيم بدل الرحمن، في الأيتين وكل الأيات التي إشتملت على إسم الرحمن، لذلك أرى أن البسملة وإن كانت تعريفا بالقائل فقد شملت صفتيه الدالة على شدته ولطفه والله أعلم.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://lafth.yoo7.com
 
الفصل بين الرحمان والرحبم من خلال مواقعها في القرآن الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات لفتة :: الأقسام العامة :: القسم الإسلامي-
انتقل الى: